أخبار

صور: الشهيد مصطفي عثمان مع إبنه وتفاصيل الهجوم الارهابي الغاشم على كمين العريش فجر اليوم

وزارة الداخلية تعلن في بيان رسمي عدد الشهداء فى الهجوم الأرهابى على كمين بالعريش

الشهيد البطل النقيب مصطفى عثمان قام بواجبه تجاه بلده مما أفقده حياته و6 مجندين أخرين بكمين الرفاعي – العريش

تصدت القوات الأمنية مساء أمس الثلاثاء لهجوم مجموعة من العناصر الإرهابية على منطقة تمركزات قوات الشرطة جنوب غرب العريش بشمال سيناء.

وأسفرت المواجهات عن استشهاد ضابط و ٦ مجندين ومصرع ٤ من العناصر الارهابية انفجر في أحدهم حزام ناسف، كان يحمله.

وتم العثور بحوزتهم على احزمة ناسفة وأسلحة آلية وقنابل يدوية ويتم مطاردة العناصر الإرهابية .

تم اتخاذ الإجراءات القانونية وتتولى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

كانت قوات الأمن المصرية قد أحبطت هجوما متزامنا على ثلاثة حواجز أمنية بمدينة العريش شمالي سيناء.

وقالت مصادر أمنية، إن عددا من الإرهابيين استهدفوا الحواجز الثلاثة، وأطلقوا النار نحو قوات الأمن الموجودة عند الحواجز، ثم وقع اشتباك أسفر عن مقتل سبعة من الإرهابيين، اثنان منهم كانا يرتديان حزامين ناسفين، وفقاً لسكاي نيوز.

كما أسفرت الاشتباكات عن استشهاد ستة من قوات الأمن المصري، بينما ألقت قوات الأمن القبض على عدد من العناصر الإرهابية، بعد ملاحقتهم وتمشيط محيط مواقع الاشتباكات.

وقد أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الأربعاء، أن هجوم إرهابيين، استهدف مساء الثلاثاء منطقة تمركز قوات الشرطة جنوب غرب العريش، أدى إلى مصرع 7 عناصر أمنية، إلى جانب 4 متطرفين.

وقالت الداخلية، في بيان، إن مجموعة من العناصر الإرهابية هاجمت مساء أمس منطقة تمركز قوات الشرطة جنوب غرب العريش شمال سيناء”، مضيفة أن القوات الأمنية تصدت لهم.. وأسفرت المواجهات عن مصرع ضابط و6 مجندين.. ومقتل 4 إرهابيين”.

وتابعت “لقي أحد الإرهابيين مصرعه بعدما انفجر حزام ناسف، كان يحمله”.

وذكر البيان ذاته أنه تم العثور بحوزة الإرهابيين على أحزمة ناسفة وأسلحة آلية وقنابل يدوية، مشيرة إلى أنه تجري حاليا مطاردة العناصر الإرهابية المتبقية.

وتابعت “تم اتخاذ الإجراءات القانونية.. وتتولى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق”.

وفي بداية يونيو الجاري، أعلنت الداخلية المصرية أن “عناصر إرهابية” استهدفت “كمينا أمنيا جنوب مدينة العريش”، وأن الاشتباك أسفر “عن مقتل 5 من العناصر الإرهابية، واستشهاد ضابط وأمين شرطة و6 مجندين”. وأعلن تنظيم “داعش”، فيما بعد، مسؤوليته عن الهجوم.

وتقاتل القوات المصرية منذ فترة متطرفين يقفون وراء سلسلة من الهجمات على قوات الأمن ومدنيين، في شمال سيناء.

وشنت قوات الجيش والشرطة حملة أمنية كبرى على المتطرفين في فبراير من العام الماضي، عقب هجوم على مسجد في نوفمبر 2017، قتل فيه مئات المصلين.



تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

شاهدوا أيضا :

مقالات ذات صلة

رأيك هنا يهمنا:

إغلاق